منتدى المنهجية السلفية

هذا المنتدى يعتمد على نهج السلف الصالح على ضوء الكتاب والسنة .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تعليقات ابو ماجد على كتاب شرح نواقض الاسلام  من الصفحة 23 وحتى الصفحة 31

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 06/02/2012

مُساهمةموضوع: تعليقات ابو ماجد على كتاب شرح نواقض الاسلام  من الصفحة 23 وحتى الصفحة 31    الأربعاء 25 فبراير 2015 - 11:39

تعليقات ابو ماجد على كتاب شرح نواقض الاسلام  من الصفحة 23 وحتى الصفحة 31
ماذا تعني كلمة الندب ؟
الندب تأتي على عدة معاني منها أثر الجرح  وايضاً السرعة والنجابة عندما يقصد بها شخص وايضاً دعوة القوم لأمر وايضاً في اللغة تعني بمعنى المخاطرة وايضاً بمعنى البكاء على الميت .

ماصحة حديث ( الدعاء مخ العبادة ) ؟
ضعيف ، الحديث الصحيح : مارواه النعمان بن بشير رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الدُّعاءَ هوَ العِبادَةُ، ثمَّ قرأَ: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ) صحيح الترمذي – صححه الالباني

فائدة : الند في اللغة الشريك

فائدة
يلتبس على الناس أمر :
ان السمع والطاعة  لولى امر المسلمين في امر الله فاذا امر بمعصية فلا طاعة لولي الامر في هذا المعصية فقط ، اما باقي الامور فيجب علينا السمع والطاعة لولي الامر.

من اول من يسعر بهم النار يوم القيامة ؟
أنَّ اللَّهَ تبارَك وتعالى إذا كانَ يومُ القيامةِ ينزلُ إلى العبادِ ليقضيَ بينَهم وَكلُّ أمَّةٍ جاثيةٌ فأوَّلُ من يدعو بِه رجلٌ جمعَ القرآنَ ورجلٌ يقتَتِلُ في سبيلِ اللهِ ورجلٌ كثيرُ المالِ فيقولُ اللَّهُ للقارئِ ألم أعلِّمْكَ ما أنزلتُ علَى رسولي قالَ بلى يا ربِّ قالَ فماذا عملتَ فيما عُلِّمتَ قالَ كنتُ أقومُ بِه آناءَ اللَّيلِ وآناءَ النَّهارِ فيقولُ اللَّهُ لَه كذَبتَ وتقولُ الملائِكةُ كذَبتَ ويقولُ له اللَّهُ بل أردتَ أن يقالَ فلانٌ قارئٌ فقد قيلَ ذلكَ ويؤتى بصاحبِ المالِ فيقولُ اللَّهُ ألم أوسِّعْ عليكَ حتَّى لم أدعْكَ تحتاجُ إلى أحدٍ قالَ بلى يا ربِّ قالَ فماذا عمِلتَ فيما آتيتُك قالَ كنتُ أصلُ الرَّحمَ وأتصدَّقُ فيقولُ اللَّهُ لَه كذَبتَ وتقولُ الملائِكةُ لَه كذَبتَ ويقولُ اللَّهُ بل أردتَ أن يقالَ فلانٌ جَوادٌ وقد قيلَ ذلكَ ويُؤتى بالَّذي قُتلَ في سبيلِ اللهِ فيقولُ اللَّهُ لَه في ماذا قُتلتَ فيقولُ أُمِرتُ بالجِهادِ في سبيلِك فقاتلتُ حتَّى قُتلتُ فيقولُ اللَّهُ لَه كذبتَ وتقولُ لَه الملائِكةُ كذبتَ ويقولُ اللَّهُ بل أردتَ أن يقالَ فلانٌ جريءٌ فقد قيلَ ذلكَ ثمَّ ضربَ رسولُ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ علَى رُكبتي فقالَ يا أبا هريرةَ أولئِك الثَّلاثةُ أوَّلُ خلقِ اللهِ تُسعَّرُ بِهمُ النَّارُ يومَ القيامةِ
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2382
خلاصة حكم المحدث: صحيح
والناظر الى هذا الحديث يجد ان منهم من ضحى بنفسه لاجل السمعة والرياء( فقاتلتُ حتَّى قُتلتُ ) وهذا ان دل يدل على ان البعض يطلب الشهرة حتى بعد موته .  ذكر الحافظ الذهبي – رحمه الله – في "سير أعلام النبلاء " (13/439) :
" قال عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ مَهْدِيٍّ : عَنْ طَالُوْتَ ، سَمِعْتُ إِبْرَاهِيْمَ بنَ أَدْهَم ، يَقُوْلُ : مَا صَدَقَ اللهَ عَبْدٌ أَحَبَّ الشُّهْرَةَ .
قُلْتُ- الذهبي - : عَلاَمَةُ المُخْلِصِ الَّذِي قَدْ يُحبُّ شُهرَةً ، وَلاَ يَشعُرُ بِهَا ، أَنَّهُ إِذَا عُوتِبَ فِي ذَلِكَ ، لاَ يَحرَدُ وَلاَ يُبرِّئُ نَفْسَه ، بَلْ يَعترِفُ ، وَيَقُوْلُ : رَحِمَ اللهُ مَنْ أَهدَى إِلَيَّ عُيُوبِي ، وَلاَ يَكُنْ مُعجَباً بِنَفْسِهِ ؛ لاَ يَشعرُ بِعُيُوبِهَا ، بَلْ لاَ يَشعرُ أَنَّهُ لاَ يَشعرُ ، فَإِنَّ هَذَا دَاءٌ مُزْمِنٌ ". أهـ
أبو أوس : لماذا ذكر فيما يقال للقارئ ومايقال للمجاهد (فقد قيل)  وذكر فيما يقال للجواد (وقد قيل) ؟
الجواب / والعلم عند الله لان شأن المال عظيم عند الناس فالسمعة اقوى للشخص في حياته و بعد موته .
فائدة : لا يلزم من وجود الشرط الوقوع فيه .
قال الله تعالى (وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)
فهذا ليس معناه ان الانبياء يقع منهم الشرك .

او تخطفه الطير   المعنى ؟
قال تعالى : ( ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق)
أن من أشرك بالله غيره أي ومات ولم يتب من ذلك فقد وقع في هلاك ، لا خلاص منه بوجه ولا نجاة معه بحال ، لأنه شبهه بالذي خر : أي سقط من السماء إلى الأرض ، فتمزقت أوصاله ، وصارت الطير تتخطفها وتهوي بها الريح فتلقيها في مكان سحيق : أي محل بعيد لشدة هبوبها بأوصاله المتمزقة ، ومن كانت هذه صفته فإنه لا يرجى له خلاص ولا يطمع له في نجاة ، فهو هالك لا محالة ; لأن من خر من السماء إلى الأرض لا يصل الأرض عادة إلا متمزق الأوصال ، فإذا خطفت الطير أوصاله وتفرق في حواصلها ، أو ألقته الريح في مكان بعيد فهذا هلاك محقق لا محيد عنه ، وما تضمنته هذه الآية الكريمة من هلاك من أشرك بالله وأنه لا يرجى له خلاص ، جاء موضحا في مواضع أخر كقوله : إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار

ماهي آثار الشرك ؟
1- خروج صاحبه من الاسلام
2- ان صاحبه لايغفر الله له يوم القيامة اذا لم يتب في الدنيا
3- ان صاحبه من اهل النار المخلدين
4- بطلان العمل وحبوط جميعه اذا كان شركاً اكبر ، وبطلان العبادة التي راءى فيها أو سمع بها .
5- انه يفرق بينه وبين زوجه، اذا حصلت منه ردة بعد ان كان مسلماً .
6- ان لايدفن في مقابر المسلمين
7- ان لايرث ولا يورث
8- ان يعامل معاملة الكافرين.
9- أنه لايدخل مكة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nahj.ba7r.org
 
تعليقات ابو ماجد على كتاب شرح نواقض الاسلام  من الصفحة 23 وحتى الصفحة 31
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المنهجية السلفية :: ابو ماجد عبداللطيف ابن عيسى الحكمي-
انتقل الى: