منتدى المنهجية السلفية

هذا المنتدى يعتمد على نهج السلف الصالح على ضوء الكتاب والسنة .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما حكم الرقية على الكافر والحيوان ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 06/02/2012

مُساهمةموضوع: ما حكم الرقية على الكافر والحيوان ؟   الأربعاء 29 فبراير 2012 - 15:28



لفضيلة الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله



الجواب :

الرقية هي دواء وعلاج ، فلا يختص بها مسلم أو ذمي ، فإذا رقى كافرا فلا بأس ، وإذا رقى أيضا حيوان فلا بأس فهي دواء وعلاج ،وأما حديث أبي سعيد الخذري المعروف :بأنهم مرّوا بقوم فاستطعموهم أو استضافوهم فلم يضيفوفهم ، فلدغ سيد أولئك القوم ،فأتوا لهؤلاء النفر من الصحابة ، فقالوا :أفيكم راق ؟ قالوا : نعم ،ولكن لا نرقي إلا بجعل .فجاعلوهم على قطيع من الغنم ثم جعل يرقي بفاتحة الكتاب ويتفل ويقرأ فاتحة الكتاب ويتفل ، حتى برأ كأن لم يصبه شيء . فلما أتوا للنبي صلى الله عليه وسلم قصوا عليه القصة ، فقال :" وما يدريكم أنها رقية ،اضربوا لي معكم بسهم ".

فالرقية علاج وقراءة القرآن على الكافر نوع له أيضا ، بالقرآن وليست من جنس مس المصحف ، والله عزوجل قال : (( وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله )) [ التوبة :6 ] ، ففيها علاج وفيها إقامة لحجة من الحجج عليه ونحو ذلك .



المصدر :

شبكة سحاب السلفية

شرح العقيدة الطحاوية [ ج 2 ص 1203 ]

لفضيلة الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله









في حكم رقية العجماوات والجمادات ::.

للشّيخ الفَاضِل أبي عَبدِ المعِزّ مُحمَّد عَلي فَركُوس - حفظه الله -





السؤال:

هل الرقية خاصَّةٌ بالآدميِّين أو عامَّةٌ؟ وهل تصحُّ الرقية أو الدعاء للعجماوات والجمادات خشية العين ؟



الجواب:

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فليست الرقية خاصَّةً بالآدميِّين، بل هي عامَّةٌ تصلح للآدميِّ ولغيره، فقد روى ابن أبي شيبةَ في «الدعاء»: «الدَّابَّةُ يصيبها الشيء بأيِّ شيءٍ تُعَوَّذُ به» عن ابن مسعود رضي الله عنه موقوفًا: «…وَانْفُثْ فِي مِنْخَرِهِ الأَيْمَنِ أَرْبَعًا، وَفِي الأَيْسَرِ ثَلاَثًا، وَقُلْ: لاَ بَأْسَ، أَذْهِبِ البَأْسَ، رَبَّ النَّاسِ، اشْفِ أَنْتَ الشَّافِي، لاَ يَكْشِفُ الضُّرَّ إِلاَّ أَنْتَ»(١).

قال الشوكاني: «يُحتمل أن يكون قال ذلك لشيءٍ سمعه من رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وأن يكون قاله اعتمادًا على التجريب وقع له، أو لمن في عصره من العرب أو لمن قبلهم، فقد كان للعرب رقًى يرقون بها مختلفةٌ مُتعدِّدةٌ، ولا يخفاك أنَّ الرقية الثابتةَ عن رسول اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّم في العين ليست بخاصَّةٍ في بني آدم، بل ثابتةٌ لكلِّ مَن أصابته العينُ من آدميٍّ أو غيرِه»(٢).

قلت: ويؤيِّد مشروعيةَ الدعاء للعجماوات، ما صحَّ عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم أنه قال: «إِذَا تَزَوَّجَ أَحَدُكُمُ امْرَأَةً أَوِ اشْتَرَى خَادِمًا فَلْيَقُلِ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا وَخَيْرَ مَا جَبَلْتَهَا عَلَيْهِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهَا وَمِنْ شَرِّ مَا جَبَلْتَهَا عَلَيْهِ، وَإِذَا اشْتَرَى بَعِيرًا فَلْيَأْخُذْ بِذِرْوَةِ سَنَامِهِ وَلْيَقُلْ مِثْلَ ذَلِكَ»(٣).

وقد ذكر ابن القيِّم قصَّة الناقة المعيونة، التي عولجت برقية العين(٤).

هذا، والجمادات هي الأخرى تتأثَّر بالوحي المنزَّل بما يعلمه الخالق ولا يدركه الخلق إلا لمن يشاء الله، فمن ذلك قولُه تعالى: ﴿وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللهِ﴾ [البقرة: 74]، فهي خشيةٌ بإدراكٍ لا يعلمه إلا الله تعالى، وقوله تعالى: ﴿إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ﴾ [الأحزاب: 72]، ففيه تصريحٌ بأنَّ هذه الجماداتِ تأبى وتخاف بإرادةٍ وإدراكٍ يعلمه الله تعالى، ومن الأحاديث الدالَّة على تأثُّر الجمادات حنينُ الجِذع الذي كان يخطب عليه رسولُ الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم جَزَعًا لفراقه(٥)، وتسليمُ الحجر على النبيِّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم(٦)، وقد صرَّح الله تعالى بمثله في قوله تعالى: ﴿وَلَكِنْ لاَ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ﴾ [الإسراء: 44].

والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين وصلَّى الله على محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين وسلَّم تسليمًا.





الجزائر في: 27 رجـب 1432ﻫ



المـوافق ﻟ: 29 جـوان 2011م



ـــــــــــــــــــــــ

١- أخرجه ابن أبي شيبة في «المصنف» (6/51) رقم: (29380).

٢- «تحفة الذاكرين» للشوكاني (265).

٣- أخرجه أبو داود في «النكاح» باب في جامع النكاح (2160)، وابن ماجه في «التجارات» باب شراء الرقيق (2252)، من حديث عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جَدِّه، وحسَّنه الألباني في «صحيح أبي داود» (1876).

٤- «زاد المعاد» لابن القيم (4/174).

٥- أخرجه البخاري في «البيوع» باب النجَّار (2095)، من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما.

٦- أخرجه مسلم في «الفضائل» (2277)، من حديث جابر بن سمرة رضي الله عنه.





... من موقع الشيخ -حفظه الله- ...













رواه ابن أبي شيبة في "مصنفه" رقم (30002) ، وألفاظه مخالفة لهذا، بسند صحيح والله أعلم.



((حدثنا ابن إدريس ، عن حصين ، عن هلال بن يساف ، عن سُحَيم بن نوفل قال : بينما نحن عند عبد الله ، إذ جاءت وَليدةٌ أعرابية إلى سيدها ونحن نعرض مصحفاً ، فقالت : ما يجلسك، وقد لَقَعَ فلان مُهرك بعينه ، فتركه يتقلَّب في الدار كأنه في قِدر! قم فابتغ راقياً ، فقال عبد الله : لا تبتغ راقياً، وانفِث في منخره الأيمن أربعاً ، وفي الأيسر ثلاثاً، وقل : لا بأس ، لا بأس ، أذهب الباس ربَّ الناس ، اشف أنت الشافي ، لا يكشف الضُّرَّ إلا أنت ، قال : فذهب ثم رجع إلينا ، فقال : قلتُ ما أمرتَني، فما جئت حتى راث وبال وأكل))





والمقصود بـ : (لَقَعَ فلان مُهرك بعينه )، ["أي أصاب بعينه"، مستفاد من محققه].







وأخرجه محمد بن فضيل الضبي في الدعاء من طريق حصين فقال :







حدثنا حصين بن عبد الرحمن ، عن هلال بن يساف ، عن سحيم بن نوفل قال : بينا نحن عند عبد الله إذ جاءت جارية إلى سيدها ، وقالت : ما يقعدك ؟ قم فابتغ راقيا ، فإن فلانا قد لقع فرسك ، فتركه يدور كأنه فلك ، فقال عبد الله : « لا تبتغ راقيا ، ولكن ائته فاتفل في منخره الأيمن أربعا ، وفي الأيسر ثلاثا ، وقل : بسم الله ، لا بأس ، أذهب البأس ، رب الناس ، واشف ، أنت الشافي ، لا يكشف الضر إلا أنت » . قال : فما قمنا من عند عبد الله حتى جاء فقال : قلت الذي قلت ، فلم أبرح حتى أكل وشرب وراث وبال







وهو كالأول وفيه زيادة البسلمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nahj.ba7r.org
انور ابو البصل



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 14/03/2012
الموقع : منتدى انور ابو البصل الاسلامي

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم الرقية على الكافر والحيوان ؟   الأربعاء 21 مارس 2012 - 16:46

أضاء الله طريقكم
وفرج ضيقكم
وأنار قلبكم
ويسر دربكم
ووهبكم من عرشه عزة
ومن خزائنه رزقا
ومن نبيه شفاعة
ومن جناته فسحه ومقام
ومن قلبي معزه وتقدير

اخوكم في الله انور صالح ابو البصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anwarbasal.alamuntada.com/
 
ما حكم الرقية على الكافر والحيوان ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المنهجية السلفية :: أقوال العلماء-
انتقل الى: